الأحد، 17 أكتوبر 2010

التكاليف الفعلية لصنع تطبيق آي فون إحترافي

أحمد | 2:41 ص |
http://www.sms-seite.de/news/wp-content/uploads/2007/06/iphone.jpg


بسم الله الرحمن الرحيم


تعد البرمجة لتطبيقات الهواتف المحمولة بشكل عام والآي فون واشقائه (الآي باد والآي بود تتش) بشكل خاص من اصعب واعقد عمليات البرمجة والتصميم والاختبار وذلك بسبب القيود المفروضة في عملية البرمجة هذه من الالتزام بمساحات معينة وضيقة وشاشة واحدة للعمل والاستخدام (وهنا مكمن اختلافها عن البرمجة لتطبيقات سطح المكتب) وكذلك محدودية الذاكرة والمعالج والتخزين حيث يتم حساب كل خطوة في استخدام الموارد السابقة بدقة شديدة واي خطأ فيها سيؤدي الي انهيار البرنامج وعطبه، وكذلك القيود التي تفرضها آبل على المطورين للإلتزام بتعليمات وسياسة معينة في البرمجة والتصميم والنشر.
من هنا نرى الجهد البالغ الذي يبذله اصحاب هذه التطبيقات من أفراد وشركات للخروج ببرنامج ينافس بقوة من بين حشود اكثر من ربع مليون تطبيق تتوفر على متجر البرامج وكذلك الوقت الطويل الذي يستغرقه هذا التطبيق الواحد حتى يخرج على شاشات الآي فون وهو يعمل بكل قوة وكفاءة وتميز.
لكن ياترى كم هي التكلفة الفعلية لعمل تطبيق آي فون واحد مميز بحساب كل تلك العوامل السابقة التي تحدثنا عنها؟ الأمر لا يمكن تحديده بدقة لانه يختلف من دولة الى أخرى ويتنوع باختلاف فرق العمل وافرادها  أو الشركات وسياساتها واجور ساعات العمل المختلفة، لكن دعنا نسرد تجربة احد هؤلاء المبرمجين الذين عملوا على احد التطبيقات الشهيرة للآي فون (وهو تطبيق مجاني بالمناسبة) ونقصد تطبيق Twitterrific وهو تطبيق لموقع تويتر الاجتماعي على الآي فون.
يقول المبرمج كريج هوكينبيري Craig Hockenberry  انهم عملوا على هذا التطبيق منذ اول اصدار لنظام الآي فون رقم 1.0 بمجمل اربع اصدارات رئيسية حتى الآن وانهم كانوا في كل مرة يكتبوا فيه الكثير من الشيفرات المصدرية او الاكواد بحيث تعاد كتابة اجزاء عديدة منها في كل اصدار رئيسي وذلك بسبب اختلاف الميزات من حذف واضافة وتعديلات على نظام التشغيل.
اما في نسخة الآي باد من هذا التطبيق فقد كانوا في تحدي كبير اذ انه يجب ان يصدر تطبيقهم هذا مع الانطلاق الرسمي للآي باد، ولم تمنحهم آبل سوى ستين يوم او اكثر بقليل لتسليم هذا التطبيق الى متجر البرامج، حيث بدأوا ببرمجة هذا التطبيق علي الآي باد من الصفر ما عدا بعض الوحدات البرمجية الأساسية التي أعادوا استخدامها هنا.
من هنا كان ضيق الوقت دافعا لهم للعمل عشر ساعات في اليوم لستة أيام في الاسبوع اي ستين ساعة في الأسبوع، وقد استغرق عمل التطبيق تسعة اسابيع كاملة، أي بمجموع 540 ساعة هي عدد ساعات صنع تطبيق Twitterrific للآي باد، لكن من صنع التطبيق ليس مبرمج واحد بل اثنين، لذا اصبح مجموع ساعات صنع هذا التطبيق هي 1100 ساعة تقريبا.
أجرة الساعة بالنسبة لهم كانت 150 دولار أمريكي تقريبا، وهكذا بضرب عدد الساعات 1100 ساعة برمجة في 150 تكون قيمة برمجة هذا التطبيق هي 165 الف دولار أمريكي.
لكن الحسابات لم تنتهي بعد، اذ ان السعر السابق هو سعر الكود الجديد فقط، وهنالك اكواد جاهزة كتبت من قبل وتم استعمالها في برمجة هذا التطبيق للآي باد وقد قدرها كريج بقيمة 35 الف دولار امريكي، اي ان المجموع لقيمة برمجة هذا التطبيق اصبحت 200 الف دولار.
انتظر الحسبة لم تنتهي بعد! فقد كانت القيمة السابقة هي للبرمجة فقط، لكن ماذا عن التصميم والواجهة؟ والذي يشكل اهمية كبرى جدا وعملا كثيرا في البرمجة للآي فون والآي باد. يخبرنا كريج انه كان معهم اثنين من المصممين، والذين عملوا حوالي 25 ساعة مجتمعين في الاسبوع لانتاج تلك الواجهة المتميزة لهذا التطبيق الشهير ولمدة تسعة اسابيع اي بمجموع 225 ساعة، ولكي نحصل على قيمة التصميم، يتم ضربها بسعر الساعة وهي 150 دولار، اي ان تكلفة التصميم منفصلة هي 34 الف دولار امريكي تقريبا.
هنالك ايضا عدد من التكاليف المهملة في بعض المشاريع للآي فون وتشمل : تكاليف ادارة المشروع Project Management وتكاليف المعدات المستخدمة في البرمجة والتصميم وتكاليف الاختبار كذلك Testing ويقدر كريج كل ذلك بحوالي 16 الف دولار.
اي ان مجموع تكاليف برمجة وتصميم واخراج تطبيق Twitterrific هي حوالي 250 الف دولار امريكي.
ويشير كريج الى ان هذا الرقم يقترب من نفس مدى رقم تكاليف تطبيق الحملة الانتخابية للرئيس الامريكي باراك اوباما على الآي فون والذي استغرق حوالي 22 يوم لانجازه وكانت ساعة العمل فيه مابين 50 الى 150 دولار امريكي. (اي ان تكاليفه من الممكن ان نقدرها بحوالي 200 الف دولار!).
نقطة اخيرة، بعض التطبيقات تحتاج الى مايسمى Backend Server اي برمجة اضافية على الويب وذلك من اجل تخزين البيانات او تنفيد بعض العمليات مثل الاشعارات وغيرها، وهذه حسبتها مختلفة، لذا قد تصل تكاليف برمجة وتصميم بعض التطبيقات للآي فون والآي باد من تلك الكبيرة الى حوالي نصف مليون دولار!
وعموما الامر يختلف بحسب مدى قيمة ساعة البرمجة من دولة الى اخرى لكن بشكل عام تعد البرمجة للآي فون امرا ليست بالهين وتستغرق الكثير من الوقت والجهد. طبعاً هذا للبرامج الإحترافية التى تنافس بالفعل والتي يعمل عليها مطورون محترفون، فهل كنت تتخيل ان عمل البرامج يحتاج هذا الجهد والتكلفة؟


ارجو الدعاء احمد مسلم  www.zera3h.blogspot.com




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

Search