الثلاثاء، 14 فبراير 2012

دراسة : بريد الهوتميل الأفضل في محاربة السبام

ahmed muslim | 12:57 م | | | | | |
السبام تلك الرسائل المزعجة والتي تقلق جميع مقدمي خدمات البريد الإلكتروني ، فكل شركة تسعى لمحاربة السبام بشتى الطرق والتقنيات لتجعل بريد المستخدم نظيفا منها، ومن خلال تجربتي لم اجد أفضل من بريد الجيميل والذي يحارب السبام بطريقه ذكية جدا ، ولكن يبدوا ان مايكروسوفت عرفت كيف تحل مشكلة بريدها بتطوير نظام محاربة السبام ، ففي دراسة لشركة cascade insights أظهرت النتائج تفوق بريد الهوتميل على جميع الخدمات الأخرى في مكافحة السبام ، صحيح ان الفارق بين بريد الهوتميل و الجيميل فارق جدا بسيط الا ان هذا انجاز كبير من وجهة نظري لبريد الهوتميل ، فبريد الهوتميل منذ ان عرفته في عام 1999 كان بالنسبه لي من أسوأ خدمات البريد التي تصل إليها رسائل السبام

دعونا نعود إلى الدراسة ، فالدراسة التي أجريت على خدمة بريد الهوتميل و الجيميل وبريد ياهو وبريد خاص من دون اي فلاتر ، وبعد انشاء حساب في كل خدمة قامت الشركة بالتسجيل في الكثير من مواقع التورنت ومواقع قرصنة البرامج ومواقع الكوبون ومواقع اخرى بكل الحسابات ومن ثم جعل هذه العناوين تستقبل الرسائل لمدة شهر من منتصف شهر نوفمبر الى منتصف شهر ديسمبر الماضي وكانت النتيجة كالتالي:

email spam دراسة : بريد الهوتميل الأفضل في محاربة السبام

نلاحظ في الجدول السابق تصدر بريد الهوتميل حيث ان نسبة الرسائل التي تعتبر سبام والتي وصلت لصندوق الرسائل بلغت 48.57%  بواقع 220 رسالة ، وبنسبة اعلى بريد الجيميل بنسبة 48.88% بواقع 241 رسالة ، هذه النتائج تظهر لنا كيف ان بريد الهوتميل استطاع التصدي رسائل السبام و محاربتها والتقليل من ظهورها في صندوق البريد وهذه النتيجة تنطبق أيضا على بريد الجيميل.


صحيح أني لا استخدم بريد الهوتميل ولا عندي اي نية للعودة له الا ان هذه النتائج تسعد مستخدمي الهوتميل وقبلهم مايكروسوفت ، فمايكروسوفت احتاجت لمثل هذه الدراسة لتظهر مدى نجاحها في القضاء على السبام في النسخة الجديدة من البريد ، ويكفي معرفة ذلك من خلال الصورة التالية والتي تظهر نتائج محاربة السبام في بريد الهوتميل خلال السنوات الماضية ( الخط الأزرق يمثل بريد الهوتميل )

6811 clip image002 thumb 4F4B3C87 thumb دراسة : بريد الهوتميل الأفضل في محاربة السبام

يمكن قراءة نتائج الدراسة كاملة من هنا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

Search